المحتوى الرئيسى

كيف فرّ طارق ؟!

3 شهر

لم يقتل طارق، ولم يصب، ولم يُقاتِل. هرب الرجل في الوقت المناسب، فهو ينتمي إلى مجموعة من الناس لا تموت في الحروب. كتبت على صفحتي في تويتر في ٣١ أكتوبر الماضي: في المأساة يعيش البطل وتموت الجوقة. كان الجدل الحاسم في مسألة "هل قتل صالح في منزله أم فارّاً؟" هو القول: بما إنه صلى على

اليمن الإخباري

↑ Grab this Headline Animator

تابع أيضاً

عاجل